دراسة الانترنيت :القيود الاخلاقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

دراسة الانترنيت :القيود الاخلاقية

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء مايو 21, 2008 1:24 am

إن المسائل المتعلقة بأدبيات استخدام الانترنيت في الشركات تشكل اهتماماً أساسياً للمدراء، وقد كانت رغبة مدراء الشركات في وضع مستوى مقبول من القيود والأسس وتنفيذها سبباً قوياً لإقرار التشريعات من قبل العديد من الحكومات. لذا، على المدراء أن يكونوا ملمين بهذه القوانين، حيث تقع على عاتقهم مسؤولية مباشرة في تنفيذها، وإلا تعرضوا للملاحقة القانونية ودفع غرامات طائلة، وحتى الحكم بالسجن. أما بالنسبة للشركات التي لاتدرك أبعاد القيود الأخلاقية للتجارة الإلكترونية ومبادئها، فستكون معرضة لخسارة منتجها وسمعتها وزبائنها على الانترنيت.

إن اهتمام التجارة الإلكترونية من وجهة نظر أخلاقية هي بالدرجة الأولى سرية معلومات الزبون الشخصية. فالتجارة الإلكترونية الناجحة تتطلب وجود توازن دقيق بين الفوائد المرجوة التي سيجنيها الزبون من تجربته الشرائية على الانترنيت واعطاء معلوماته الشخصية للشركة، وبين نوعية وكمية المعلومات التي لايمانع بأن تحفظها الشركات عنه. أما فيما يتعلق بالتجارة بين الشركاتBusiness-to-Business ، فإن الفوائد المجنية من كلا الطرفين بسبب مشاركتهم المعلومات فهي أكثر وضوحاً، لأن هذا عادة يتطلب وجود علاقة قوية بين البائع والشاري من كلا الشركتين. أما عن التجارة بين الشركة والزبون Business-to-Consumer، فإن هذه العلاقة هي أقل وضوحاً، ومسألة الخصوصية هنا لاتزال تشكل عائقاً كبيرا في تطور الانترنيت.

يمكننا تلخيص المسائل الأخلاقية المتعلقة بملكية المعلومات الشخصية إذاً في أربعة مسائل:

- الخصوصية: ماهي المعلومات المسجلة عن هذا الفرد؟

- الدقة: هل هذه المعلومات صحيحة؟

- الملكية: من يملك هذه المعلومات وهل بالإمكان نقل ملكيتها؟

- حق الاطلاع: من هو الشخص المخول بالاطلاع على هذه المعلومات وماهي الشروط اللازمة؟



نظرياً، يمكننا تعريف الخصوصية على أنها حق الفرد المعنوي في تجنب انتهاك معلوماته الشخصية من قبل فريق ثالث. إن خصوصية بيانات الزبون، كهويته الشخصية، وميوله ورغباته هي أكثر الأمور أهمية عند الزبائن. ولكي يدرك المسوقين رغبات زبائنهم بشكل أفضل ويقوموا بتلبيها، فإن حاجتهم إلى هذه المعلومات هي أمر بالغ الأهمية. إذاً، كيف يتجاوب المسوقين مع هذه المعضلة؟ في بادئ الأمر، يجب ان تتماشى فعاليات التسويق مع قوانين حماية الخصوصية. وإن مرسوم حماية المعلومات Data Protection Act المعدل لسنة 1998 في بريطانيا شمل تطبيق للتشريعات الأوروبية على الصعيد المحلي، وهو مماثل للتشريعات التي تصدر في عدة دول أخرى بهدف حماية المعلومات الشخصية. وينص هذا المرسوم الجديد أنه يتوجب على الشركات أن:
المادة /1/:
اخطار الشخص، قبل طلب المعلومات:
•من هي الشركة؛
• أي المعلومات ستجمع وأيها سيستخدم وأيها سيخزن؛
• الغاية من جمعها.
المادة /2/:
طلب موافقة لجمع المعلومات الشخصية الحساسة، ويفضل أن يتم هذا الإجراء قبل القيام بجمع أي نوع من المعلومات.
المادة /3/:
إعلان خطي حول سياسة السرية. "إن الإعلان الخطي يساعد الأفراد على اتخاذ قرار بزيارة موقع، ومتى يقومون بهذه الزيارة، وما إذا كانوا يودون بإعطاء أية معلومات شخصية عنهم إلى الشركة حين القيام بهذه الزيارة."
المادة /4/:
دائماً، قم بإعلام الأفراد متى يتم استخدام الـ Cookies أو أية برامج أخرى يتم استعمالها خفية لجمع المعلومات عنهم.
المادة /5/:
عدم القيام بتجميع أو تخزين البيانات الشخصية أبداً، إلا إذا كان هذا ضرورياً جداً لأغراض الشركة. فمثلاً، ليس هناك حاجة لطلب اسم الشخص وعنوانه الكامل على لإعطائه سعر منتج مباشرة على الانترنيت. وإذا كانت هناك حاجة لجمع مزيد من المعلومات لأغراض تسويقية، فيجب أن يكون هذا موضحاً، ويجب أن يكون إعطاء هذه المعلومات أمراً اختيارياً.
المادة /6/:
تعديل المعلومات الغير صحيحة عند العلم بذلك وإخطار الآخرين، وتوفير إمكانية التصحيح على الموقع مباشرة.
المادة /7/:
استخدام المعلومات لأغراض تسويقية (من قبل الشركة أو فريق ثالث) ولكن فقط بعد إعلام المستخدم بهذا الأمر وأخذ موافقته (موافقة مبدئية Opt-in- الشرح موجود أدناه).
المادة /8/:
اعطاء الزبائن خيار عدم استقبال المعلومات (عدم الموافقة Opt-out).
المادة /9/:
استخدام التقنيات المتوافرة لحماية معلومات الزبائن على موقعكم.
يمكنكم زيارة موقع حماية المعلومات البريطاني للحصول على مزيد من التفاصيل عن هذا المرسوم على العنوان: www.dataprotection.gov.uk/dprhome.htm
هناك ثلاثة أمور هامة يجب على كل المدراء إدراكها فيما يتعلق بإدارة معلومات الزبائن الشخصية:
1- تجميع وتخزين المعلومات الشخصية؛
2- افشاء المعلومات الشخصية لفريق ثالث؛
3- ارسال بريد الكتروني بدون استجداء الى الزبائن.
1- تجميع وتخزين المعلومات الشخصية
إن أحد صعوبات استخدام الانترنيت لأغراض التسويق هي أنه ليس من السهل دائماً معرفة المستخدم بهدف ترويج منتج محدد. ولهذا، نجد أن عملية خرق خصوصية المستخدم هي ضرورية إما باستعمال الـ Cookies أو باستعمال التواقيع الالكترونية الموجودة على حاسب المستخدم. هناك طريقة أخرى وهي اجبار الزبائن على الدخول الى شبكة أخرى واستخدام اسم وكلمة سر، وهذه الطريقة هي أكثر تقبلاً في عملية التعريف الشخصي من قبل الزبائن. من المهم أيضا سؤال الزبائن عن تفاصيلهم الشخصية، كالأسم، وعنوان الإقامة، والعمل، والخدمات المطلوبة، وذلك بهدف القيام بعملية مطابقة بين الـ Cookie أو تسجيل الدخول، مع مايفضله الزبون. بهذا، يمكن معرفة رغبات المستخدم وسلوكه، فكل مرة يقوم المستخدم بزيارة موقع، يتم استخراج الـ Cookie من على الحاسب ومقارنتها للتأكد من هوية المستخدم.
avatar
Admin
Admin

انثى
عدد الرسائل : 2
العمر : 23
الموقع : http://zhoure.yoo7.com/profile.forum?mode=editprofile
المزاج : نشبطة
تاريخ التسجيل : 16/05/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zhoure.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى